8:10:45
المركز يصدر دراسة عن حوادث الدراجات النارية في محافظة كربلاء المقدسة ركضة طويريج ماذا تعني وما دلالاتها؟ الناجون من الهاشميين: الحسن بن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب (عليه السلام ) الوحدة الإسلامية والتعايش السلمي.. إصدار جديد عن المركز أبطال الطف: سويد بن عمرو بن أبي المطاع الانماري وعمران بن كعب بن الحارث الاشجعي أبطال الطف: زوجة الكلبي، وقاسم بن حبيب الأزدي إدارة المركز تعقد اجتماعها الدوري من منطقة ما بين الحرمين.. عدسة المركز توثق إحياء ذكرى دفن الأجساد الطاهرة. إعلان تأسيس مجلة (العطاء في حوزة كربلاء) يوم الثالث عشر من محرم الحرام : نستذكر دفن الأجساد الطاهرة لأبطال كربلاء أبطال الطف: عبد الله وعبد الرحمن ابنا قيس بن أبي غرزة الغفاري  الندوة الإلكترونية الموسومة القصائد الحسينية بين التراث والتجديد تقرير عن مشاركة الجهات الرسمية وغير الرسمية في إحياء زيارة عاشوراء ملايين المعزين يشاركون في شعيرة ركضة طويريج الخالدة بمشاركة نحو 6 ملايين زائر.. العتبة الحسينية تعلن نجاح مراسم زيارة عاشوراء في كربلاء المقدسة أبطال الطف: قاسط ومقسط ولدا زهير بن الحرث التغلبي في الليلة التاسعة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس المركز يقيم ندوة إلكترونية عن القصائد الحسينية أبطال الطف: نعيم بن العجلان الأنصاري في الليلة الثامنة من محرم.. مواكب العزاء تواصل إحياء الليالي العاشورائية عند المرقد الحسيني المقدس
نشاطات المركز
01:36 PM | 2024-06-16 203
جانب من تشيع الشهيد زكي غنام
تحميل الصورة

تعزية

في ذكرى استشهاد رسول الإمام الحسين (عليه السلام) وابن عمه وخاصته، غريب الكوفة سيدنا ومولانا مسلم بن عقيل (عليه السلام) في التاسع من ذي الحجة سنة 60 هـ، نستذكر الدور الرسالي الكبير لهذا البطل العلوي الهمام الذي ضحى بنفسه من أجل تبليغ رسالة ابن عمه وسيده الإمام الحسين (عليه السلام)، وإلقاء الحجة على أهل الكوفة. فكان نبراساً واضحاً للحق والحقيقة، واستمر في أداء تكليفه رغم كل المضايقات والخذلان المتوالي من قبل من بايعوه وساروا خلفه، حتى بقي وحيداً فريداً لا ناصراً له سوى ربه (جل في علاه)، فلاذ الجميع بالفرار عنه خوفاً من تهديدات الحكم الأموي الجائر، وطمعاً بالمغريات الواهية التي تلقوها مقابل التخلي عنه (صلوات الله وسلامه عليه)، ولاقى بمفرده آلاف الجنود الذين اجتاحوا أزقة الكوفة بحثاً عنه، فلم يعبأ بكثرة جمعهم، ولا ضراوة حقدهم، فواجه منيته ساحقاً رؤوس الكفر والفجور، ضارباً أبلغ دروس البطولة والشجاعة التي استلهمها من عمه أسد الله الغالب أمير المؤمنين (عليه السلام)، حتى قتل غدراً وغيلةً، فرموه من أعلى سطح الإمارة، لتتلقفه أيادي الملائكة بالحزن والعزاء، مبشرة إياه بالفوز والرضوان.
السلام عليه يوم ولد ويوم استشهد، ويوم يبعث حياً، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
إدارة مركز كربلاء للدراسات والبحوث
العتبة الحسينية المقدسة

Facebook Facebook Twitter Whatsapp